مزيكا اليوم

احلى مزيكا هتسمعها فى حياتك
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلبحـثدخولس .و .ج

شاطر | 
 

 هل تعلم ان عيد الحب هو عيد الانتحار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
:::: site admin ::::
:::: site admin ::::
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 909
العمر : 34
المزاج : عال العال
Admin :
الدوله :
SmS : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">DON'T cry over anyone who won't cry over you</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
المزاج :
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: هل تعلم ان عيد الحب هو عيد الانتحار   الجمعة 22 فبراير 2008, 3:57 am

]هل تصدق ان اكثر حالات الانتحار في الغرب
تكون في مواسم الاعياد
و
خاصة
في

عيد الحب
هذا الخبر يتكلم عن شاب يسعى الى استقطاب المتطوعين
في عيد الحب
"زرقاوي الإنترنت" يقود النساء والأطفال الى الإنتحار في... "عيد الحب"!
اتهمت الشرطة الاميركية مواطناً في السادسة والعشرين من عمره بحض مواطنيه وكنديين، عبر موقع ثرثرة على الانترنت، بالانتحار لمناسبة «عيد الحب» غداً الاثنين. وتحاول الشرطة تتبع من شارك في دخول الموقع وقبِل اتباع تعليمات الموقوف جيرالد كرين، الذي عُرف باسم «زرقاوي الانترنت»، بعدما حض الجميع على الانتحار غداً الاثنين من دون ان يعطي تفاصيل عن التنفيذ واسلوبه وما اذا كان يتضمن تفجيرات احزمة ناسفة او سيارات!
وتعتقد الشرطة ان 32 شخصاً، غالبيتهم من النساء، شاركوا في «عقد الموت» انتحاراً بناء على توجيهات كرين (26 سنة) الذي يعيش في منزل امه النقال في كلاماث فول بولاية اوريغون الاميركية.
ووفق ما اوردته محطة تلفزيون «فوكس نيوز» اكتشفت الشرطة الخطة، التي لا يبدو ان دوافعها دينية، نتيجة بلاغ من سيدة كندية قالت انها شاهدت «موقع الثرثرة» على الانترنت وهو بعنوان «ايديولوجية الانتحار»!
واعتقلت الشرطة كرين وصادرت جهاز كومبيوتر من منزله للبحث فيه عن اسماء المشاركين كما حاولت الاتصال مع بعض من وردت عناوينهم في جهازه وغالبيتم تعيش في منطقة سكرامنتو بولاية كاليفونيا التي هجرها كرين قبل عام احتجاجاً على فوز الحاكم الجمهوري ارنولد شوارزينيغر كما ادعى بعض جيرانه ويبدو ان كرين، الذي وصفه الجيران بأنه يشبه «الرجل الجبلي الذي يعيش في عزلة تامة» كما قالت صحيفة «ذي هيرالد اند نيوز» المحلية، كان يحاول اقناع النساء والاطفال بالاشتراك في «الصفقة الانتحارية».
وفسر البروفسور توماس بون من دائرة علم النفس في جامعة «سانت جون» بولاية نيويورك اشتراك كرين وغيره بالصفقة بأنه «نتيجة طبيعية لشعورهم بالوحدة في عيد الحب» وقال «انه مناسبة لاشتراك شخص مع شخص آخر في عمل ما وعادة ما يُقدم الاشخاص، الذين لا يتمتعون بثقة بالنفس، الى الانتحار وقد يتطور الأمر احياناً الى ايذاء الغير» واضاف «جرت العادة ان يبحث الضعفاء عن طرف اقوى لاتباعه وعن هدف لتنفيذه مباشرة في عيد الحب او غيره من المناسبات التي تجمع اكثر من شخص».
وكان الطبيب البريطاني راجاغوبال من مستشفى «سانت توماس» في لندن ابلغ المجلة الطبية «بريتيش ميديكال جورنال» ان شبكة الانترنت «اصبحت تساعد عدداً متزايداً من الناس على عقد صفقات الانتحار الجماعية».
وتوقع ان تزيد نسبة المنتحرين عبر صفقات يتم عقدها عبر الشبكة وأن الخطورة تتمثل بأن «شبكات اجرامية او تخريبية قد تستخدم الشبكة وصفقات الانتحار لتنفيذ اهدافها» وكان «تنظيم القاعدة» اعتمد على الشبكة في توجيه التعليمات الى الاعضاء والاتباع خصوصاً خلال الاعداد للاعتداءات على نيويورك وواشنطن في ايلول (سبتمبر) 2001.
يُشار الى ان منظمة الصحة العالمية قدرت عدد المنتحرين بحوالى مليون شخص سنوياً، منهم 195 الفاً في الصين وحدها، غالبيتهم من النساء وقالت «ان عملية انتحار تتم كل 40 ثانية في مكان ما من العالم».
واشارت المنظمة الى ان العمليات الانتحارية تقتل بشراً اكثر من الحروب وحوادث الطرق والكوارث الطبيعية مجتمعة وقدرت ان ما بين 10 و20 مليون شخص يحاولون الانتحار او يفكرون فيه سنوياً!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazzazik.yoo7.com
 
هل تعلم ان عيد الحب هو عيد الانتحار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزيكا اليوم  :: بحر الحب العام :: بحر الحب للحوارات الساخنه(يتابع هذا المنتدى الان 20 زائر؟)-
انتقل الى: