مزيكا اليوم

احلى مزيكا هتسمعها فى حياتك
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلبحـثدخولس .و .ج

شاطر | 
 

 الاغتراب الفكري والثقافي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
vegazza
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 252
المزاج : رايق اوي
Admin :
الدوله :
SmS : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">DON'T cry over anyone who won't cry over you</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
المزاج :
تاريخ التسجيل : 17/02/2008

مُساهمةموضوع: الاغتراب الفكري والثقافي   الإثنين 18 فبراير 2008, 2:06 pm

وظاهرة الاغتراب في الثقافة تنبع في الإنسان حين يعتقد أن ثقافته ذاتها لم تعد ضمن امتلاكاته ويتحرك على سككها كما يشاء فلذا تراه يفتش عن كتاب مترجم يبين تجارب كتاب عالميين ليسوا من بني جلدته (وطنه) ومع مشروعية أن يطلع الإنسان على كل الثقافات العالمية لكن أن تشكل لديه تلك الثقافات ابتعاداً عن ثقافة مجتمعه ففي ذلك درجة أو درجات من الاغتراب بيد أن تنشيط متابعاته الثقافية يأخذ ميلاً للمشاركة بمتابعة كل النتاجات العالمية إلا ما هو منتج في بلده حيث يولي نتاجات المبدعين في بلده بدرجة أقل لذا ليس من المفاجأة في شيء أن يتفّه بعض النقاد نتاجات مبدعي بلدانهم في حين يبقوا على نظرة الإعجاب لمبدعي العالم المتقدم.
وقضية الثقافة هي القضية الأولى بعد قضية الغذاء وبهذا المعنى يُشار إلى أن الصراع الخفي بين الحضارات له بقدر ما عليه من التقييم الواضح واللازائف وبمعنى آخر فإن الهيمنة الثقافية عبر النتاجات المنوعة الواردة إلى أي بلد نامٍ في العالم من أي بلد متقدم أو هكذا تسمية بعض الأقلام وخصوصاً البلدان الغربية إلا أن الأسانيد العقلية لا تبرهن دوماً أن كل نتاج غربي (أدبي أو فني) هو بالضرورة أفضل من النتاج المثيل أو الموازي لموضوعه في بلدان الشرق.
وبطبيعة الحال فالمصاب بالاغتراب الثقافي الذي يرى حياته الثقافية المحلية مصابة بأزمة تعقيد نفسية أو جهل الرقيب الإعلامي المتسلط عليه محلياً أن ينصرف لما يضمن له من أي مطالعة أو رؤيا أو سماع للابتعاد عن موضع الخطر الذي قد يتسببه اقتناء كتاب ممنوع أو فلم مضروب عليه علامة الـ(X) وهكذا فالممنوعات بحد ذاته تدفع الجمهور لمطالعة ما دوّن أو صوّر حتى لو كلفها ذلك بذل مقدار من المال لأن الفضول لديهم يمثل هذه الحالات يكون أقوى في النفس المغتربة المفتشة عن خلاص ثقافي إن لم تكن تفتش عن تكافؤ في توحيد الثقافة على مستوى إنساني في كل أرجاء المعمورة.
أما اعتناق الفكر المعين فغالباً ما يأتي متأثراً بثقافة الفرد إذ يحمل عقل الإنسان المتابع بين طيات تلابيبه ملفات من أجود ما يعتقد أنه في الوجود متفرداً على غيره من للطروحات الأشياء وهذا ما يؤدي بنهاية المطاف لتلمس المرء لخطوط هويته التي تحتاج إلى تعريف دائم للآخرين أو تذكير بها.
والاغتراب الثقافي المحاط بأسباب الغموض أحياناً نتيجة لسهولة الإطلاع على النتاجات العالمية المترجمة مثلاً واستحالة (بذات الوقت) للإطلاع على النتاجات المحلية التي تلاقي من قرارات المنع والمصادرة وأحياناً العقوبات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاغتراب الفكري والثقافي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزيكا اليوم  :: بحر الحب العام :: بحر الحب للحوارات الساخنه(يتابع هذا المنتدى الان 20 زائر؟)-
انتقل الى: